أنت هنا

كل ما تريد معرفته عن المحافظ الرقمية

ازداد استخدام المحافظ الرقمية أو (المحافظ الإلكترونية) خلال السنوات الأخيرة، مع تزايد الدور الذي يقوم به الإبداع في تغيير مشهد المدفوعات، ولقد اكتسب هذا الاتجاه قدرًا كبيرًا من القوة في عام 2020، حيث تسبب الوباء في خلق طفرة في الطلب على الخدمات المالية الرقمية، وخاصة في الأسواق الناشئة، التي ظلت لفترة طويلة متشبثة بالتعامل النقدي، وكانت في احتياج إلى دَفعة لدخول عصر الشمول المالي.

ولكن ما هي المحافظ الرقمية؟ وكيف تعمل؟، يمكننا النظر إليها على إنها دفاتر الجيب ممكنة تكنولوجيًا، فهي رقمية لأنها تخزن المعلومات في السحابة، و"متنقلة" لأن العديد منها يعمل عبر تطبيق الهاتف الذكي.

المحافظ الرقمية لها العديد من الاستخدامات:

يمكن تلخيص مميزات استخدام المحافظ الرقمية في النقاط التالية: 

  • هي محفظتك، لكنها أخف وزنًا: فالمحافظ الرقمية في جوهرها عبارة عن أماكن لتخزين وحماية بطاقات الائتمان، وبطاقات العمل، والمال بشكل افتراضي، فيمكن للأشخاص ربط حساباتهم المصرفية، ورخص القيادة، ووثائق الهوية، وبطاقات الصحة، وبطاقات الولاء، وغير ذلك الكثير بالمحفظة رقمية، وبالتالي يمكن الوصول إليها من خلال الهاتف المحمول بسلاسة (بصفته الرفيق الدائم للناس حاليًا).
  • الشراء: يمكن تمرير جميع المعلومات المخزنة على المحافظ المالية سواء كانت معلومات مالية أم لا، إلى محطات التجار التي تدعم الاتصال بالمحيط القريب (NFC)، كما تسمح العديد من المحافظ الرقمية بتسديد المدفوعات باستخدام رمز QR إذا لم يكن المتجر يدعم تقنية NFC.
  • الهوية: إلى جانب السماح لك بإجراء عمليات شراء داخل المتجر أو عبر الإنترنت، فإن العديد من المحافظ الرقمية تعمل أيضاً كهويات افتراضية للتحقق من عُمر وهوية حامل البطاقة.
  • الدفع للغير وتشارك المدفوعات: يمكن استخدام المحافظ الرقمية لتقسيم فاتورة المطعم، وتحويل الأموال إلى الأقارب والأصدقاء في أي مكان، بالإضافة لإمكانية الدفع مقابل الخدمات الخاصة، فهي تسمح بتحويل مدفوعات صغيرة بين الأشخاص العاديين الذين يقومون بأشياء طبيعية.
  • شراء تذاكر المواصلات: تسمح العديد من أنظمة النقل العام في جميع أنحاء العالم لحاملي المحافظ الرقمية بدفع ثمن التذاكر وعرضها في محطات المترو والحافلات.

المحافظ الرقمية لها العديد من الأشكال والأحجام:

محافظ الهواتف المحمولة المستقلة، التي تقدمها شركات التكنولوجيا والدفع الرقمي، والتي تعتبر الأكثر رواجًا على مستوى العالم، والأكبر من حيث عدد المستخدمين النشطين، وهذه المحافظ تتضمن شركات التكنولوجيا الكبرى مثل (Apple Pay، وPayPal، وSamsung Pay، وAmazon Pay، وGoogle Pay)، بالإضافة لشركات أصغر حجمًا أو محلية التوجه، مثل شركة Paytm الهندية وشركة GrabPay السنغافورية.

المحافظ المدعومة من شركات الاتصالات: وكما يتضح من اسمها فهي منصات تم تطويرها بواسطة شركات الهواتف المحمولة، ويمكن استخدام هذه المحافظ لسحب الأموال من أجهزة الصراف الآلي، أو للدفع إلى محافظ أخرى، أو دفع المشتريات عبر الإنترنت، وقد تم ترخيص مشغلي الهواتف المحمولة الذين قاموا بتطوير المحافظ الرقمية في العديد من الدول باعتبارهم بنوكًا افتراضية.

المحافظ التي تصدرها البنوك والتي يتم إصدارها مباشرة من البنوك التجارية، ولا يحتاج هذا النوع من المحافظ إلى فرض رسوم لأنه مرتبط مباشرة بالحسابات المصرفية، كما تقدم بعض البنوك هذه الخدمة لغير عملائها، وفي هذه الحالة تعمل المحفظة كحساب نقدي منتظم، وتقدم البنوك هنا في مصر الخدمة للعملاء الذين لا يتعاملون مع البنوك كوسيلة لتعزيز الشمول المالي

هنا في مصر، كانت شركات الهواتف المجمولة هي الأولى في إطلاق المحافظ الرقمية، فكانت خدمة فودافون كاش هي الأكثر نشاطًا، وقد دخلت البنوك إلى المشهد مؤخرًا، كما أن تطبيق Raseedy، للاتصالات في مصر، كان أول من أطلق خدمات المحافظ الرقمية المستقلة في مصر.

وقد أصبحت المحافظ الرقمية في مصر  تُستخدم على نطاق واسع لعمليات تحويل الأموال بشكل شخصي ودفع الفواتير، كما أن المحافظ التي تصدرها البنوك تسمح لحامليها بالحصول على بطاقات ائتمان افتراضية للمشتريات عبر الإنترنت.

أما خدمات Google Pay  وApple Pay وغيرهم لم يدعمهم بعد نظامنا المصرفي في مصر، وكانت محفظة بنك CIB الذكية أول محفظة يصدرها بنك في مصر، ويتطلب الحصول على واحدة أن يكون لدى الشخص بطاقة رقم قومي صالحة فقط دون الحاجة إلى وجود حساب مصرفي لدى البنك، وتضم المحافظ الرقمية التي تصدرها البنوك في مصر محفظة البنك الأهلي المصري لتحويل الأموال عبر الهاتف، ومحفظة بنك الإسكندرية، و BM Wallet، وإذا كانت المحفظة الرقمية لم يتم ربطها بحساب بنكي، فيمكن استخدام منصات الدفع الإلكتروني مثل فوري وأماكن لشحن الرصيد.

وقد أصدر البنك المركزى المصري تعليماته للبنوك، لإصدار المحافظ الرقمية دون مقابل، وإلغاء رسوم المعاملات بهدف الترويج للمدفوعات الإلكترونية عند ظهور وباء كوفيد-19، وتم تجديد هذه التعليمات في سبتمبر الماضي.

تقتضي القوانين في مصر أن يتم ربط كل محفظة رقمية برقم هاتف محمول، يعمل كمعرف للشخص، وكل رقم تليفون يمكن ربطه بحد أقصى ثلاث محافظ رقمية فقط للشخص الواحد.

ارسل مقالك الآن أرسل ملاحظاتك