أنت هنا

مسئولون تنفيذيون سابقون في بلتون يطلقون إنفيا للتكنولوجيا المالية

منذ أسبوعين يوم واحد

مع تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد فالوقت الحالي هو اسوأ وقت لإطلاق شركة ناشئة في مصر أو قد يكون أفضل وقت، يعتمد ذلك على الشخص الذي تسأله، وذلك وفقًا لما نشره موقع زا ناشونال نيوز.

ويراهن يحيى عاشور، الرئيس التنفيذي السابق لشركة “بلتون إس إم إي”، على الأخيرة، فقد قام هو وشركاؤه المؤسسون – أحمد زينهم وعمر أبو المجد - بإنشاء شركة إنفيا الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية لتلبية احتياجات الشركات الصغيرة التي لديها وصول محدود إلى التمويل.

وصرح عاشور لموقع ذا ناشونال قائلا "نريد توطين سلسلة القيمة وتطوير الشركات التي ستجعل هذا البلد أقل اعتمادًا على الواردات."

"مع الظروف الاقتصادية في مصر، فالحل الذي نحتاجه هو جعل الشركات الصغيرة أكبر، وخاصة الشركات الصناعية الصغيرة."

تسببت التداعيات الاقتصادية للحرب الروسية الأوكرانية في  ارتفاع التضخم في مصر بالإضافة إلى ارتفاع فاتورة الاستيراد وانخفاض احتياطيات العملات الأجنبية وانخفاض قيمة الجنيه، وفي الوقت نفسه، فرضت تحديات الاقتصاد الكلي العالمية ضغطًا على تمويل الشركات الناشئة ومستويات الصفقات في جميع أنحاء العالم.

ظل تمويل الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ثابتًا نسبيًا في عام 2022، حيث سجل ما مجموعه 3.1 مليار دولار مقارنة بـ 2.9 مليار دولار في عام 2021، وفقًا لتقرير Magnitt الصادر هذا الشهر، وقد انخفض عدد الصفقات بنسبة 8% من 679 إلى 627.

وقد جمعت الشركات المصرية الناشئة 517 مليون دولار العام الماضي، مقارنة بـ 501 مليون دولار في عام 2021، وعلى الرغم من تصدر مصر لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعدد 160 صفقة، إلا أن هذا الرقم يمثل انخفاضًا بنسبة 3%عن عام 2021.

وقد استحوذت شركات التكنولوجيا المالية على 29% من التمويل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بشكل أكبر من قطاعي النقل والخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية مجتمعين.

يتمتع جميع مؤسسي إنفيا بخلفية مالية وشغلوا مناصب عليا في شركة بلتون إس إم إي ، وهي شركة تابعة لبنك بلتون الذي تم إنشاؤه في أبريل 2020 لتقديم تمويل قائم على الإيرادات للشركات الصغيرة والمتوسطة.

تأسست بلتون في عام 2002، وتقدم مجموعة متنوعة من الخدمات المالية في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد استحوذت شركة Chimera الاستثمارية ومقرها أبو ظبي على حصة أغلبية في الشركة المدرجة في مصر في أغسطس.

وكان عاشور المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة بلتون إس إم إي، وكان زينهم كبير مسؤل الاستثمار بها وأبو المجد نائب الرئيس للاستثمار، وقد تركوا بلتون الشهر الماضي للشروع في مهمة مماثلة، حيث يقدمون تمويلًا قائمًا على الإيرادات، مما يعني أن المستثمرين يوافقون على توفير رأس المال مقابل نسبة معينة من الإيرادات، لكن إنفيا تركز على الشركات الصغيرة التي غالبًا ما تكافح للوصول إلى الأموال.

قال عاشور" تهتم البنوك دائمًا بشركات مستدامة ومستقرة في تدفقاتها النقدية ويمكن التنبؤ بتطورها."

 "الشركات الصغيرة دائمًا في المنطقة الرمادية. فهي كبيرة جدًا بالنسبة للتمويل متناهي الصغر، لكنها في الوقت نفسه صغيرة جدًا بالنسبة للبنوك ومستثمري الأسهم. "

وقد جعل البنك المركزي المصري تمويل المؤسسات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة أولوية منذ عام 2016، حيث أصدر توجيهًا يلزم البنوك بتخصيص 20% من محفظتها الائتمانية لهذه الكيانات في غضون أربع سنوات، وفي عام 2021، زاد البنك المركزي من قيمة هذا الطلب لتصل إلى 25%.

تأمل إنفيا في جذب المؤسسات المالية والبنوك التي لديها تفويض الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال مساعدة الشركات على الوصول إلى المستوى «القابل للاستثمار».

وأضاف عاشور "نحن لا نتطلع إلى منافسة البنوك، بل إلى استكمال الدور الذي تقوم به البنوك ومساعدة هذه الشركات الصغيرة على النمو، حتى تكون البنوك شريكها المالي التالي."

تقوم إنفيا حاليًا بجمع التمويل الأولي، ومن المحتمل أن يتم الكشف عنه خلال الشهرين المقبلين.

تتعامل إنفيا مع ثلاثة متغيرات صعبة في وقت واحد - الأزمة الاقتصادية العالمية والوضع الاقتصادي المتدهور في مصر، فضلاً عن تسريح العمال وخفض الإنفاق في مجال رأس المال الاستثماري والشركات الناشئة، وقال عاشور إن انخفاض قيمة الجنيه المصري، الذي انخفضت قيمته إلى النصف مقابل الدولار خلال العام الماضي، قد يرتفع.

وأضاف"نحن نتطلع إلى تمويل وتنمية الشركات المحلية، مما يعني أننا لا نعتمد على الدولار. عند جذب صناديق رأس المال الاستثماري والمستثمرين في المراحل المبكرة، فهذه ميزة. لأن طلبي ينخفض يومًا بعد يوم."

 

ارسل خبرك الآن أرسل ملاحظاتك