أنت هنا

فيسبوك يعلن عن خطة جديدة لمساعدة مستخدميه على حجز ميعاد لتلقي لقاح كوفيد-19

منذ شهران 3 أسابيع

  • فيسبوك يشارك مستشفى بوسطن للأطفال لمساعدة مستخدميه على إيجاد أقرب مكان لتلقي لقاح فيروس كورونا.
     
  • ستقوم شركة التكنولوجيا بإضافة معلومات منظمة الصحة العالمية لجميع المنشورات المتعلقة بلقاح كورونا.
     
  • صرح مارك زوكربيرج في تدوينة على فيسبوك: "تظهر البيانات أن اللقاحات آمنة وفعالة"
     

أعلن فيسبوك عن خطة صباح الاثنين للمساعدة في تشجيع مستخدمي منصته للحصول على اللقاح، كما أعلن عن شراكته مع مستشفى بوسطن للأطفال لبناء أداة تساعد المستخدمين الأمريكيين في تحديد أقرب مركز للحصول على اللقاح، حيث سيمكنهم متابعة ساعات العمل، ومعلومات التواصل مع هذه المراكز، وإمكانية حجز ميعاد للحصول عليه، ومن المقرر أن تُتاح أداة VaccineFinder ب71 لغة مختلفة.

وفقًا لبيانات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها؛ فقد تلقى أكثر من 69.9 مليون شخص بالغ في الولايات المتحدة - أو حوالي 27% من السكان فوق 18 - جرعة لقاح واحدة على الأقل اعتبارا من 15 مارس، وقال أنتوني فوتشي خبير الأوبئة وكبير المستشارين الطبيين في البيت الأبيض الأمريكي أن مناعة القطيع في البلاد يمكن أن تتحقق عندما يتم تطعيم 70-90٪ من السكان ضد "كوفيد – 19" أو يجتازن المرض.

وقد ارتفع عدد اللقاحات اليومية التي يتم تقديمها خلال الشهر الماضي ، ولكن بعض المجموعات المؤهلة للحصول عليه، مثل المهاجرين غير الناطقين باللغة الإنجليزية وكبار السن الذين لا يمكنهم الوصول إلى الإنترنت، لا يزالون يعانون لحجز موعدًا للحصول على اللقاح.

كما أعلن موقع فيسبوك عن إصدار Instagram Stories sticker للمستخدمين الذين حصلوا على اللقاح لمشاركة تجربتهم مع متابعينهم، وإصدار chatbots في البرازيل وإندونيسيا والأرجنتين لمساعدة المستخدمين في حجز مواعيد للحصول على اللقاح.

كتب مارك زوكربيرج في تدوينة على فيسبوك يوم الاثنين "تظهر البيانات أن اللقاحات آمنة وفعالة"، "إنهم أفضل آمالنا في التخلص من الفيروس واستعادة حياتنا الطبيعية."

كما أعلن فيسبوك عن إضافة علامة جديدة للمنشورات التي تحتوي على معلومات منظمة الصحة العالمية، في محاولة لمنع انتشار المعلومات المضللة حول اللقاح، وستظهر هذه العلامة على المنشورات باللغات الإنجليزية والعربية والأسبانية والإندونيسية والبرتغالية والفرنسية.

ومنذ بدء الجائحة، فقد قام فيسبوك باتخاذ عدة إجراءات لمحاربة انتشار المعلومات المضللة حول الفيروس، لكن الإدعاءات والمعلومات المغلوطة قد اجتاحت البلاد، حيث وجدت دراسة أجرتها منظمة Avaaz الأمريكية غير الهادفة للربح، أن 84% من المنشورات على موقع فيسبوك تحتوي على معلومات طبية مغلوطة، تم تركها دون تحذير من خطأها، كما صرح روب برايس أن الأطباء الذين لديهم حسابات تم التحقق منها على فيسبوك يشاركون ملعومات مغلوطة حول الفيروس مئات الآلاف من متابعيهم.

وقال عمران أحمد مدير مركز مكافحة الكراهية الرقمية غير الربحي "عشنا عامًا كاملًا في هذه الجائحة العالمية، وتمثل اللقاحات أملنا الوحيد للخروج منها، ولكن هذه الحسابات تنشر الأكاذيب باستمرار لردع الناس من الحصول على اللقاح"، وأضاف" إن هذه الأكاذيب التي يوفر لها فيسبوك منصة لتنتشر بشكل واسع قد تسبب بالتأكيد في إزهاق العديد من الأرواح."

مصدر الخبر والصورة من هنا

 

ارسل خبرك الآن أرسل ملاحظاتك