أنت هنا

٥ دروس نتعلمها من المرأة الأكثر تأثيراً في العالم: أوبرا وينفري

"السبب وراء قدرتي على هذا النجاح الكبير مالياً هو أن تركيزي لم يكن مطلقاً، ولو لدقيقة واحدة، على المال". هذا ما تقوله أوبرا وينفري، أغنى أمريكية أفريقية في القرن العشرين.

إنها واحدة من أنجح رواد الأعمال في كل العصور، وهي معروفة ببرنامجها الحائز على جوائز متعددة "ذي أوبرا وينفري شو- The Oprah Winfrey Show" (٢٠١١- ١٩٨٦). وهي أغنى أمريكية أفريقية في القرن العشرين بقيمة صافية قدرها ٣.١ مليار دولار. تعتبر أوبرا وينفري، بحسب معظم الحسابات، أعظم فاعلة خير في التاريخ الأمريكي والمرأة الأكثر تأثيراً في العالم.

تغلبت أوبرا على الفقر وإهمال الوالدين والاعتداء الجنسي والعنصرية لتصبح واحدة من أغنى وأقوى النساء من رائدات الأعمال في صناعة الترفيه والإعلام. من خلال قوة شخصيتها وبساطتها وعدم تكلفها، أعادت أوبرا اختراع البرنامج الحواري ولا تزال كما البطل بلا منازع على التلفزيون.

في ١٩٨٤، حصلت أوبرا على وظيفة حلمها: تقديم برنامج يسمى "أم شيكاجو AM Chicago". ثم أصبح "أم شيكاغو" من البرامج التلفزيونية الأكثر مشاهدة في قترة قصيرة جداً. أعيدت تسميته في سبتمبر ١٩٨٥، بإسم "برنامج أوبرا وينفري"، وبدأ البرنامج للبث على المستوى المحلي. وقد فاز بالعشرات من جوائز الإيمي، ويشاهده ٣٠ مليون مشاهد في الأسبوع في الولايات المتحدة، وتم بثه دولياً في ١١١ دولة. وقد تم بثه لمدة ٢٥ موسم قبل أن ينتهي في عام ٢٠١١.

"أنا لا أفكر في نفسي كفتاة فقيرة من الأقلية محرومة ولكن تفعل الخير. لكن أفكر في نفسي كشخص منذ صغره عرف أنه مسؤول عن نفسه – وكان عليه أن يصنع الخير."

هناك العديد من الدروس الملهمة يمكن لرواد الأعمال أن يتعلموها من رحلة أوبرا وينفري الرائعة من "فتاة فقيرة من الأقلية محرومة" إلى المليارديرة العظيمة. ها هي بعض الدروس:

   ١) كن نفسك

"لم يكن لدي أي فكرة أن كوني نفسي الأصلية يمكن أن يجعلني غنية كما أصبحت. لو كنت أعلم، كنت قد فعلت ذلك مبكراً."

أوبرا وينفري هي أوبرا وينفري لأنها كانت دائماً نفسها، لم ترتدي يوماً أقنعة أو تمثل شخصيتها – حتى أمام الكاميرات.

قد يعتقد كثير من الناس أنهم لا يستطيعون فعل شيء بسبب مظهرهم، أوشخصيتهم، أو صوتهم، لذلك يحاولون أن يكونوا أشخاصاً ليسوا هم. هنا تبدأ الأمور أن تذهب في الإتجاه الخاطئ. كن فخوراً بأن تكون نفسك وسيبدأ الناس بالتعرف عليك لما أنت عليه. فقط كن نفسك.

   ٢) ثق بغرائزك

"شعورك الداخلي وغرائزك هي بوصلتك. كلما احتجت التشاور مع الآخرين للحصول على إجابة، كنت في الإتجاه الخاطئ."

قالت أوبرا وينفري أنها دائماً ما تثق في شعورها الداخلي مع أي من التغييرات الرئيسية في حياتها، بما في ذلك جميع القرارات المتعلقة ببرنامجها التلفزيوني. وتدعي أوبرا أن ثقتها في غرائزها ساعدتها على البقاء بعيداً عن المتاعب في حياتها الشخصية والمهنية. وقد كتبت في O Magazine: "أعلم جيداً أن كلما كان شعوري الداخلي غير مطمئن، هناك ورطة تنتظرني."

يمكن أن ننسب أعظم لحظات نجاح أوبرا إلى الاستماع إلى غرائزها. لذلك، يمكن أن نتعلم منها الاستماع لغرائزنا كلما كنا نواجه قرار كبير ومصيري.

   ٣) ساعد الآخرين

"إن أضمن طريقة لتحقيق الخير لنفسك هي جعل نيتك فعل الخير لشخص آخر."

بجانب شبكة أوبرا الخيرية، فإنها أعطت الكثير من المال الخاص بها لأسباب خيرية أكثر من أى مشهور آخر في أمريكا - وقد قدرت بمبلغ ٣٠٣ ملايين دولار في عام ٢٠٠٧.

على الرغم من أن هناك الكثير من الشركات والمشاريع يعملون لأنفسهم فقط وليسوا مهتمين حقاً بمساعدة الآخرين أو تلبية أي احتياجات، اختلفت أوبرا عنهم لأنها وضعت نيتها لمساعدة الآخرين وكذلك بناء أعمال مربحة لنفسها. أوبرا معروفة برد الجميل للمجتمع، وهي واحدة من أسرارها التي أدت إلى نجاحها بهذا الشكل.

٤) احط نفسك بصحبة جيدة

"احط نفسك فقط بأشخاص سيرفعونك للأعلى."

احط نفسك بأشخاص لن يتحدوا أفكارك فقط، ولكن يمكنهم أيضاً أن يكونوا بمثابة نظام دعم لك عندما تكون في حاجة لهم. يمكن أن يكونوا أصدقائك أو موظفيك أو شركائك التجاريين أو زوجك. يعتبر هؤلاء الناس معادلة هامة عند تحديد نجاحكم.

كلما كنت غني وناجح أكثر، كلما كان أهم أن يكون لديك أصدقاء حقيقيين. تعرف أوبرا هذا جيداً وتقول: "ستجد الكثير من الناس يرغبون في الركوب معك في سيارتك الفارهة، لكن ما أنت بحاجة إليه هو أن تجد من حولك من هو على استعداد أن يستقل الحافلة معك عندما تفقد سيارتك."

   ٥) لا بأس أن تتعثر. تعلم أن تقف مرة أخرى أقوى.

" إنطلق. تعثر. يبدو العالم مختلفاً من الأرض."

ما يعتبره معظم الناس فشل، تعتبره أوبرا منظور جديد ودرس جديد وخطوة أخرى تقودها إلى وجهتها. هذه هي النصيحة التي تقدمها لأولئك الذين يخافون من الفشل: " قم بالأشياء التي تظن أنك تعجز عن القيام بها. افشل، ثم حاول مرة أخرى. الأشخاص الذين لم يتعثروا أبداً، لم يصلوا أبداً لخط النهاية. هذه لحظتك، امتلكها."

لا يزال يعتبر الفشل تجربة، ويجب النظر إليه كخطوة أقرب للوصول لأحلامك على المدى الطويل بدلاً من الاضطرار إلى البدء من الصفر.

يمتلئ ماضي أوبرا وينفري بالنضال – فقد ترعرعت فقيرة، وتعرضت للإعتداء الجنسي كطفلة، وكان لها طفل وهي تبلغ من العمر ١٤عاماً وتوفى في سن الرضاعة – لكنها تنسب لهذه الأحداث الفضل لإعطائها المزيد من القدرة على الشعور وتفهم آلام الآخرين. ومع ذلك، رحلتها الطويلة مليئة بالدروس التي لا تقدر بثمن والتي من شأنها أن تساعد الجميع تقريباً ليكونوا ناجحين مثلها.

"السر الكبير في الحياة هو أنه ليس هناك سر كبير. مهما كان هدفك، ستصل إليه إذا كنت على استعداد للعمل." 

ارسل مقالك الآن أرسل ملاحظاتك