أنت هنا

هل يضع المديرون الابتكار كأولوية؟

منذ 2 years 11 أشهر

تم إعادة نشر هذه المقالة من: Innovation Excellence

ربما نود جميعا أن نصبح الأفضل في كل شيء، وأن نعطي الأولوية لكل الأشياء لكن هذا لا يحدث في عالم الواقع.

ماذا إذن قال المديرون التنفيذيون عندما سئلوا عن أولوياتهم في البحث الذي أجرته كي بي إن جيه لجلوبال سي إي أو أوتلوك 2015؟

هناك تسعة أشياء اساسية ابرزها التقرير:

1- 62% من المديرين متفائلون بشأن شركاتهم

2- 54% منهم متفائلون بشأن أداء الشركة

3- 74% يعتقدون أن المنافسة بينهم وبين الشركات الأخرى صارت أعنف

4- 52% يعتقدون أن استراتيجيات النمو العنيفة هي الأفضل

5-  30% يشعرون أنهم لا يخاطرون بما يكفي لكي يحققوا نموا

6- 86% مهتمون بولاء عملائهم

7- 42% يسعون لمزج النمو العضوي وغير العضوي

8- 47% من المديرين يسعون خلف توسع جغرافي أكبر

9- 73% يشعرون أن الهيئات التنظيمية لها تأثير كبير على شركاتهم

من المثير للاهتمام أيضًا أن المديرين الأمريكيين كانوا أكثر تفاؤلًا بشأن نمو شركاتهم عكس نظرائهم الدوليين:

بالذات عندما تأخذ في الاعتبار أن تاركي الاختبار كانوا يرون الولايات المتحدة كأكثر الأماكن المحتملة للنمو

 وبينما يعيش المديرون الأمريكان، الألمان واليابانيين في أكثر الأسواق نضوجًا، فإن جزءًا كبيرًا من تشاؤمهم يأتي من أكثر أربعة مشاكل تهم المديرين وعبروا عنها في البحث:

- وافدين جدد سيعوقون نموذح العمل الخاص بنا 74%

مواظبة التقنيات الجديدة 72%

قدرة المنافسين على الاستحواذ على شركتنا 69%

هل سيبقى منتج أو خدمة شركتي ذا أهمية بعد 3 سنوات من الآن؟ 66%

"إن الحفاظ على الوضع الراهن قد يبدو مريحا للغاية، لكنه أكثر ما يمكن لأي مدير أن يفعله في عالم اليوم" مارك ايه جودبرن، رئيس الاستشاريين كي بي ام جي

ما يثير اهتمامي بشدة هو الشكل البياني في بداية المقال الذي يبين أن رعاية الابتكار يعتبر أولوية أقل من تطوير استراتيجيات جديدة. ومن الواضح أن الابتكار مكون واحد فقط في أي استراتيجية نمو متكاملة، لكن أليس من المفترض أن تكون رعاية الابتكار أكثر أهمية بالنسبة للمديرين الذين يأملون في خلق تنمية مستدامة؟

لكن دعنا لا نتفاجأ من أن الابتكار قد حقق ترتيبًا متأخرًا، لأنه من واقع خبرتي فإن القادة يريدون الابتكار لكنهم ليسوا مستعدين لاستثمار أي أموال عندما يتطلب الأمر ذلك. وما يثير الاهتمام أكثر أن كثيرًا من القادة لا يفهمون كيف يرعون الابتكار. معظم المديرين يرون الابتكار كمشروع وليس كقرة تملكها المؤسسة وعليهم تطويرها ليمكنهم الانطلاق. وعلى أية حال هذه هي المعوقات الثلاثة التي تقف أمام الابتكار كما قال هؤلاء المديرون:

1-  تغير احتياجات العملاء بسرعة كبيرة

2- عدم ثقتهم إذا كانت التكنولوجيا ستجلب العائد المرجو

3- مشاكل الميزانية

ربما ليس هناك ما يكفي من المال للابتكار، ربما تقلق الشركات للغاية لأن المديرين الأقل رتبة هم من يجنون كل العائد.

قل لنا إذًا ما الذي يمنعك من جعل الابتكار أولوية قصوى؟

ارسل مقالك الآن أرسل ملاحظاتك