أنت هنا

ريادة الأعمال القاهرية: الناس والأسواق (الجزء الثالث)

منذ 1 سنه 11 أشهر

هذا المقال جزء من سلسلة urbaneconomies# والتي تم نشرها بالأصل على موقع Progss وتم تفويضه بdistrict للعمل الجماعي.

رد الجميل

بينما يلعب التدريب والتعليم دور مهم في خلق مناخ لريادة الأعمال، يرى الكثيرون أن دور رواد الأعمال ومتعددي الجنسيات مهم أيضاً في خلق حوار عن ريادة الأعمال.

وفقاً لحسام عثمان، فإن متعددو الجنسيات لديهم فرصة فريدة لدعم رواد الأعمال والانتفاع من نمو هذا النظام في مصر. قال عثمان، "نحن لدينا روابط ضعيفة جداً عندما يتعلق الأمر بالبحث والتطوير. الجامعات ليست متجهة للتجارات والصناعة تعيد استخدام ما هو متاح أصلا بدلاً من الاستثمار في تقنية جديدة." أوضح عثمان أن هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات حالياً لديها عشرين مليون جنيه مصري، (حوالي 2.2 مليون دولار) مخصصة لتطوير التعاون بين الصناعة والأكاديميا.

أضاف عثمان قائلاً: "يجري متعددو الجنسيات الهاكاثون والمسابقات، ولكن هذا لا يكفي ـ هم بحاجة إلى مستثمر إستراتيجي وليس مستثمر مالي. وأهم شئ هو أن يوفروا التوجيه التجاري والاستراتيجي للشركات الناشئة."

وافق أودونل على أن الشركات يمكن أن يكون لها نفع كبير لرواد الأعمال بسبب تجمع المواهب بها، كما أضاف أن الشركات تستفيد من رواد الأعمال. وقال: "الشركات يجب أن تتقابل مع ريادة الأعمال بهدف تجاري، سواء كان ذلك من أجل البحث والتطوير أو الحصول المبكر على تقنيات حديثة. هناك العديد من الأسباب التجارية التي تدفعك إلى التقرب إلى رواد الأعمال، ولكن الشركات بطيئة وغير مبدعة. هم يطلقون أشخاص المسؤولية الاجتماعية للشركات، ولكنهم لا يوجد لديهم الكثير ليقدموه كذلك."

وفقاً لدينا شريف، فإن تعليم المرأة أن تكون شجاعة وتتحمل المخاطر هو أمر أساسي لتشجيعها على أن تصبح رائدة أعمال.

بجانب متعددو الجنسيات، أكدت دينا الشريف أن رواد الأعمال الناجحين يمكن أن يلعبوا دوراً في تطوير النظام البيئي. قالت شريف، "إذا نظرت إلى كل النظم البيئية المعقدة في العالم، رواد الأعمال الذين توصلوا إلى النجاح يخرجون عن مسارهم التقليدي ويستخدموا ثرواتهم ليستثمروا في رواد الأعمال الجدد، لذا هي تشبه حلقة متصلة دائماً."

تؤمن دينا الشريف أن تمركز الحوار حول ريادة الأعمال في المراكز الحضارية كالقاهرة والإسكندرية يجب أن يتم تحديه وأن يمتد لمدن أخرى حول مصر إن كان هذا الحوار سيتسبب في تحقيق أثر حقيقي. وقالت: "أغلب النقاش والضجيج هنا في القاهرة، لكننا نحتاجه بشدة خارج القاهرة. نحن نحتاجه في كل مكان بالطبع، ولكن إن أردنا أن نرى نمو اقتصادي، فنحن نريد رؤيته في المحافظات الفقيرة."

ولكن تختلف آراء الآخرين. أشار وائل أمين، مؤسس آي تي ووركس وشريك في شركة ساويري لرأس المال الاستثماري، أنه بينما قد يتم بذل الجهود على مستوى الجمهورية من قبل الحكومة، هؤلاء الموجودون في القاهرة يجب أن يركزوا على بناء نظام بيئي قوي لريادة الأعمال في مدينتهم. وقال: " في رأيي، هيا نجعل القاهرة رائعة. لأنه بسبب قوة هذه المدينة، سنتمكن من جعل الأشياء الأخرى ناجحة. أنا لا أتحدث عن انتفاع الفقراء من زيادة ثروة الأغنياء بالتدريج، أنا أعني أن تكون القاهرة هي الشمس، والانتشار يبدأ من هذه النقطة."

يوافق أودونل على هذا الرأى، مشيراً إلى أن حتي مؤسسة مثل رايز أب RiseUp، والتي أصبحت أكبر منصة لرواد الأعمال المتعلمين من الطبقة المتوسطة، لا يوجد لديها تطلعات لكي تتوسع لما بعد القاهرة. "القاهرة جزء من حمضنا النووي في رايز أب. نحن نعتبر أننا جزء من إعادة إحياء السوق والاقتصاد والبيئة التجارية في قلب المدينة، نحن لا يمكننا أبدا التفكير في التواجد في الضواحي."

ترجمة: نورا شبل

هذه المقالة برعاية : 

و 

ارسل مقالك الآن أرسل ملاحظاتك