أنت هنا

التكنولوجيا الرقمية من أجل التنمية: الافاق العربية في عام ٢٠٣٠

منذ 6 أشهر 3 أسابيع

تندرج هذه الدراسة في إطار الجهود التي تبذلها الإسكوا للتشجيع على إجراء تغييرات جذرية في السياسات حرصاً على استخدام التكنولوجيات الرقمية في تحقيق التنمية المستدامة في البلدان العربية، وهي تتضمّن مقترحات وتوصيات لتسخير هذه التكنولوجيات في استثمار فرص التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبشرية.

وقد حددت الدراسة سبعة مجالات مواضيعية للسياسات العامة مرتبطة بالتكنولوجيا الرقمية هي: الاستراتيجيات الرقمية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والبنى الأساسية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والأمن السيبراني، والفجوة الرقمية، والتطبيقات الإلكترونية، والحكومة الإلكترونية.

 وتحلل الدراسة في هذه المجالات أوجه التقاطع بين استعراض القمة العالمية لمجتمع المعلومات لعشر سنوات وخطة عام 2030.

وينطلق التحليل في مختلف المجالات المواضيعية من مقاربة موحدة من أربعة أقسام هي: (1) تحديد سياق القضايا المواضيعية من حيث أثرها على أهداف التنمية المستدامة؛ (2) وضع البلدان العربية من حيث السياسات المعتمدة، وقياس الفجوة مقارنة بالبلدان الأكثر تقدماً، وتوقع الآثار المستقبلية؛ (3) تحديد رؤية للآفاق حتى عام 2030 واقتراح توصيات لتعديل السياسات من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة؛ (4) رسم مسار لاستمرار الأمور على حالها مقارنة مع مسار يراعي الآفاق حتى عام 2030.

وتخلص الدراسة إلى رؤية لعام 2030 وتصوّر أولي لتوصيات السياسات العامة في كل من المجالات السبعة التي تتضمنها الدراسة.

مصدر الخبر: هنا.

 

 

 

 

 

ارسل مقالك الآن أرسل ملاحظاتك