أنت هنا

طريقة SCAMPER

طريقة SCAMPER

ما هي هذه الأداة؟

SCAMPER هي طريقة يمكنك استخدامها لشحن قدراتك على الإبداع ومساعدك على التغلب على أي تحديات تواجه شركتك. هذه الطريقة مبنية على افتراض أن كل ماهو جديد هو في الأصل تعديل على شيء كان موجودًا من قبل، باستخدام قائمة من الأسئلة المختلفة. SCAMPER طورها روبرت إيبرلي في بداية السبعينات، من قائمة مبدئية بناها مؤصل فكرة العصف الذهني أليكس أوزبورن، ومن وقتها وهي تستخدم على نطاق واسع.

كل حرف في اختصار SCAMPER يمثل طريقة مختلفة لتغيير رؤيتك للتحديات التي تواجهك ومساعدتك على توليد أفكار جديدة.

● S = Substitute: بدّل

    C = Combine: أضف

    A = Adapt: وفّق

    M = Magnify: كبّر

    P = Put to Other Uses: أعد استخدام

    E = Eliminate: أزل

    R = Rearrange or Reverse: أعد ترتيب

متى وفيم تستخدم هذه الأداة؟

استخدم هذه الأداة عندما تريد تطوير نموذج عمل جديد، منتج جديد، خدمة جديدة، أو إضافة خصائص جديدة لمنتجك. هنا يمكنك الاستفادة من SCAMPER كأداة للعصف الذهني فهي تشجعك على الإتيان بأفكار جديدة والبناء على الأفكار الموجودة لديك.

كيف تستخدم هذه الأداة؟

الخطوة الأولى: استعد

- كي تستخدم أداة SCAMPER، حمل النموذج الذي جهزناه لك بالأسفل.

- في الجزء العلوي من النموذج، ابدأ بتعرف المشكلة أو التحدي الذي يواجهك أو الفكرة التي تريد العمل عليها. يمكن لهذا أن يكون اي شيء؛ تحدٍ في العملية، أو المنتج، أو الخدمة التي تقدمها. أو حتى مشكلة شخصية تود حلها.

الخطوة الثانية: استخدم SCAMPER

الآن انتقل إلى توجيه أسئلة تتعلق بمشكلتك واستخدم خطوات اختصار SCAMPER فيها. ستجد في النموذج عدة أمثلة للأسئلة التي يمكنك أن تسألها تحت كل خطوة، يمكنك أن توجه أسئلة أخرى وحاول أن تجد أكبر عدد ممكن من الإجابات.

  • بدل: ما الذي يمكنني استبداله في تركيب أو شكل المنتج؟

مثال: استخدام الأطباق وأدوات الطعام البلاسيتيكية في مطاعم الوجبات السريعة بدل الأطباق الخزفية والأدوات المعدنية التقليدية لتوفير التكلفة.

  • ​ أضف:

ما الذي يمكنني أن أضيفه للمنتج لتحسينه؟

مثال: كانت سيمنز أول من أضاف خاصية الكاميرا للهاتف المحمول وأحدث هذا ثورة في الطريقة التي نستخدم بها هواتفنا حتى الآن.

  •  وفّق:

هل يمكنني أن أنسخ فكرة ما للمنتج من قطاع آخر لا ينتمي للصناعة التي أعمل بها؟

مثال: عربات الأطفال الخفيفة التي يمكن طيها جاءت فكرتها بالأساس من عجلات هبوط الطائرة التي تتراجع داخل جسم الطائرة.

  • كّبر\صغّر\عدّل:

ما الذي يمكنني تكبيره، او تصغيره أو تعديله في المنتج؟

مثال: توفر شركات الصودا عدة أحجام من عبوات المشروبات لتتلاءم مع احتياجات الأفراد والعائلات والحفلات، وبهذا فهي تزيد من أرباحها بتغيير حجم المنتج. نفس الشيء يتم عندما تعرض شركة ما عبوتين من نفس المنتج بسعر واحدة.

  •  أعد استخدام:

هل يمكنني استخدام هذا المنتج لغرض آخر؟

مثال: بعض المنتجات لم تحصل على أي نجاح حتى تم استخدامها في غرض مختلف تمامًا عن الذي صنعت لأجله. فمثلا؛ الصلصال الذي يلعب به الأطفال كان في الأصل مادة عجينية بيضاء تستخدم في تنظيف ورق الحائط. لكن بعد انتشار ورق الحائط سهل التنظيف، أوشكت الشركة على الإفلاس حتى قرر المصنع إضافة الألوان للعجينة وتسويقها كلعبة للأطفال.

  • أزل:

ما الذي يمكنني استبعاده من خصائص المنتج لجعله يبيع أكثر؟

مثال: جهينة ولمار شركتان مصريتان بنتا خطوط إنتاج كاملة للعصائر الطبيعية بدون سكر وبدون مواد حافظة. فباستبعاد جزء من المنتج، استطاعت الشركتان اجتذاب قطاع كامل من المستهلكين المهتمين بصحتهم.

  • اعكس\أعد ترتيب:

هل هناك اي شيء يمكنني عكسه أو قلبه أو عمله بترتيب مختلف؟

مثال: الملابس التي يمكن ارتداؤها على الوجهين.وبالمثل فإن فيسبوك يقوم كل فترة بإعادة ترتيب الخصائص في شكل الصفحة الرئيسي والطريقة التي يعرض بها الأخبار للمستخدم.

الخطوة الثالثة: حلل

في النهاية؛ انظر للإجابات التي كتبتها. هل يبدو أي منها كاختيار صالح للتطوير؟ هل يمكنك استخدام أي من هذه الأفكار لتطوير منتج جديد أو تحسين منتجك الحالي؟ إذا وجدت اي من هذه الأفكار صالحة يمكنك أن تناقشها مع فريقك.

نصائح لاستخدام هذه الأداة

بعض الافكار التي تحصل عليها قد تكون غير عملية أو لا تناسب ظروفك. لا تقلق بهذا الشأن، فالهدف هو أن تأتي بأكبر عدد ممكن من الأفكار التي يمكنك البناء عليها لاحقًا.

مثال

المثال الكلاسيكي لهذه الأداة هو قصة نجاح مكدونالدز. فالكثير من الافكار التي أدت لانتشاره بهذا الشكل يمكن رؤيتها عبر طريقة SCAMPER

بدل:

استبدلت مكدونالدز رقائق البطاطس التي كانت سائدة وقتها بالبطاطس المحمرة والتي صارت الآن الخيار الكلاسيكي مع اي وجبة برجر.

أضف:

بدات مكدونالدز بالتعاون مع ديزني، إضافة هدية مجانية للأطفال في وجبة هابي ميل.

غير:

استوحت مكدونالدز من سباقات فورميولا وان  فكرة الدرايف ثرو -المرور بالسيارة داخل المطعم وشراء الوجبة وأنت في السيارة-. حيث تمر السيارة خلال السباق بعدة محطات لتبديل الإطارات أو التزود بالوقود وهكذا.

كبر\صغير\عدل:

بهدف زيادة الأرباح، زادت مكدونالدز من حجم البرجر فابتكرت فكرة البيج ماك. في الشرق الأوسط غيرت من شكل البرجر لجعله أكتر جذبًا  للجماهير العربية فأنتجت ماك أرابيا بخبز عربي بدل الخبز التقليدي الخاص بها.

أعد استخدام:

لتطوير مصادر دخل أخرى، استثمرت مكدونالدز في مجال العقارات. فصارت تطور موقعًا ما، وتبني فيه مطعماً ثم تؤجره لمستثمر يدفع الإيجار بجانب امتياز استخدام العلامة.  اليوم تأتي عشرة بالمائة من أرباح الشركة من الإيجارات.

أزل:

في الالفينات قدم مكدونالدز فكرة (منيو الخمسة)، والتي تعتمد على استبعاد جزء من وجبة الكومبو التقليدية وبيع كل جزء منها على حدة في مقابل تقليل السعر.

أعد ترتيب\ اعكس:

قدمت مكدونالدز تجربة جديدة للمستهلكين في المطاعم بجعل الزبائن يدفعون ثمن الوجبة أولا ثم يتناولونها.

إيجابيات وسلبيات هذه الأداة

تفيد هذه الأداة كثيرا في العصف الذهني والتغلب على مشكلة توقف الإبداع. يمكنك إعادة تدوير الأفكار وصنع أفكار جديدة باستخدام قائمة الأسئلة تحت عناوين SCAMPER. لكن ضع في اعتبارك ألا تضيع وقتك في البداية في مناقشة الأفكار وتفنيدها. وبدلا من ذلك ركز على الإتيان بأكبر عدد ممكن من الأفكار لأن هذا يضمن احتمالية أعلى في ظهور أفكار جيدة بل وعبقرية.

تنزيل الملف المرفق Scamper طريقة.docx أرسل ملاحظاتك