أنت هنا

برنامج أكاديمية التكنولوجيا المالية يساهم في رسم مستقبلها بمصر

منذ 11 شهراً أسبوعين

هل سبق أن قمت بتحويل الأموال عبر الإنترنت، أو طالعت حسابك البنكي من خلال تطبيق الهاتف المحمول، إذا أجبت بنعم فقد قمت باستخدام أحد منتجات التكنولوجيا المالية الثانوية.

يشير مصطلح التكنولوجيا المالية إلى كل شئ يتم دفعه دون أموال نقدية، بدًا من منصات التمويل وصولًا إلى العملات الرقمية، كل ذلك يعتبر من تطبيقات التكنولوجيا المالية.

التكنولوجيا المالية أو باختصار Fintech في مصر هي كل شيء يتعلق بالمنتجات ونماذج الأعمال التي تخدم بطريقة أو بأخرى صناعة الخدمات المالية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ويتطلب ذلك تعاون عدة أطراف لإيجاد حلول على هيئة تطبيقات على شبكة الإنترنت بصفة عامة، وتطبيقات للهواتف المحمولة بصفة خاصة.

وتشمل هذه الأطراف خبراء الخدمات المالية الذين يحددون المشكلة أو الفرصة التي سيساعد تطبيق التكنولوجيا المالية على تحسينها، وخبراء الأعمال الذين سيساهمون في توفير التمويل لهذا التطبيق، والمطور الذي سيعمل على تحقيق التطبيق وتطويره.

تراقب الجهات المقرضة ومديري الأصول عن قرب الشركات الناشئة فضلاً عن التكنولوجيا الكبيرة التي تشارك بطريقة أو بأخرى في صناعة التكنولوجيا المالية نظرًا لتأثيرها على السوق المالية بشكل عام، ولكنها في كثير من الأحيان تحتاج إلى دفع الثمن وبذل وقت طويل للتنمية؛ ويمكن أن يكون لذلك صلة مباشرة بنقص المعرفة، وعدم وضوح الاستراتيجية، ولكن الأهم من ذلك عدم فهم المبادئ الأساسية بين الأطراف المشاركة في عملية التنمية.

فالتكنولوجيا المالية لديها القدرة على النمو خارج حدودها الحالية، على عكس أي صناعة متنامية، حيث أنها لا تشمل النظام المالي بالكامل فقط، بل تمتد إلى كل المعاملات اليومية التي تظهر في تقييم Goldman Sachs's  لقيمة صناعة التكنولوجيا المالية على مستوى العالم، التي تقدر بمبلغ 4.7 تريليون دولار عالميًا.

ويتطلب تسريع وتيرة التحول إلى التكنولوجيا المالية، بذل المزيد من الجهود لتزويد مختلف الأطراف بالمعلومات، حتى يتمكنوا من الحصول على المعرفة اللازمة في عملية صنع القرار، ولذلك يحتاج العملاء أو المطورين أو حتى الخبراء الماليين إلى برنامج شامل لتثقيفهم حول الجوانب المختلفة لصناعة التكنولوجيا المالية.

وقد تم وضع برنامج تعليمي شامل يتماشى مع الجهود المكثفة التي يبذلها البنك المركزي المصري لتعزيز ثقافة التكنولوجيا المالية، والمساواة بين الجنسين كجزء من استراتيجيته في مجال التكنولوجيا المالية والابتكار.

فبرنامج أكاديمية التكنولوجيا المالية الذي أطلقه البنك المركزي المصري و مؤسسة التعاون الدولي GIZ، هو برنامج تعليمي متخصص في التكنولوجيا المالية مدته 4 شهور، مصمم بمعايير عالمية لتزويد المشاركين بالمعرفة اللازمة في تطوير وابتكار حلول تكنولوجيا مالية تركز على العملاء.

ويؤيد البرنامج أيضا المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من خلال مبادرة أكسليريتها  "لهـAccelerat"، التي تضم مجموعة من رائدات الأعمال وتقدم أفكارا مبتكرة للمشاكل المتعلقة بالمرأة.

ويمكن لحديثي التخرج، والمهتمين بمجال التكنولوجيا المالية، ومطوري البرمجيات، ومتخصصي البنوك، المشاركة في البرنامج الذي سيبدأ في يونيو 2021 ويستمر حتى أكتوبر 2021، من خلال ملء استمارة المشاركة في النسخة الثانية من برنامج أكاديمية التكنولوجيا المالية من هذا الرابط.

ارسل خبرك الآن أرسل ملاحظاتك